التعلم الإلكتروني عن بعد

التعلم عن بعد

التعلم عن بعد : إحدى وسائل التعليم الحديثة ،ويعتمد مفهومه الأساسي على نقل مقرر تعليمي من موضعه – حرم مؤسسة تعليمية – إلى أماكن متفرقة جغرافيًا.

وسائل التعلم عن بعد

  • 1- أن يشبك الطلبة جميعهم على شبكة الإنترنت حيث يقوم المعلم بالشرح صوت وصورة أو صوت أو صورة مع احتمالية حدوث المناقشات والمحادثات بين الطلبة والمعلم وتتطلَّب هذه الوسيلة التزامًا من جميع الطلبة من ناحية الوقت وكأنَّهم ذاهبين إلى المحاضرة سويًا.
  • 2-تُعْتَبر هذه الوسيلة أشبه بالدروس الخصوصية حيث يقوم المعلم والتلميذ وحدهم بالدخول على شبكة الإنترنت وبدء عملية التعليم.
  • 3-لا تتطلَّب هذه الوسيلة التزامًا من الطلبة أو المعلمين بأيّة مواعيد حيث يقوم المعلّم بتسجيل المحاضرة صوت أو صورة أي مقطع فيديو ويقوم الطلبة بالدخول إليه عندما يتسنَّه لهم ذلك.

مزايا التعلم عن بعد

  • 1- توفير مصروفات السفر وتوفير الوقت المبذول للوصول لمكان الدراسة.
  • 2- كذلك توفير مصروفات السكن ومصروفات شراء المواد والكتب الدراسية.
  • 3- يتمتع الطلاب بمرونة أكبر تُمكّنهم من تحديد مواعيد دراستهم وإنجازتكليفاتهم وفقاً لظروف عملهم وحياتهم الاجتماعية والعائلية.
  • 4- عدم حصر الطلاب باختيار جامعة في منطقة جغرافية معينة، وبذلك تزداد اختيارات البرامج الدراسية أمام الطالب.
  • 5- توفير فرصة أكبر للطلاب غير القادرين كذوي الاحتياجات الخاصة من التعلم في جامعات مرموقة.
  • 6- توفير المواد الدراسية على الإنترنت مما يضمن تخزينها والوصول لها بعد ذلك بشكل أسهل في أي وقت من أي مكان.
  • 7- توفير فرصة أكبر للطلاب للعمل بالسرعة التي يفضلوها.
إقرأ أيضًا  التعليم الإلكتروني E-learning

وكما يتمتع التعليم عن بعد بالكثير من المزايا، فهناك أيضاً بعض العيوب وهي:

عيوب التعلم عن بعد

  • 1- لن ينال الطلاب فرصة التواصل الجيد مع الأساتذة للإجابة عن استفساراتهم وأسئلتهم حول ما يدرسوه بشكل أوضح وأكثر استفاضة مثل الفصول الدراسية بالجامعة.
  • 2- تتطلب الدراسة رقابة ذاتية والتزاماً كبيراً نابعاً من الطالب حتى يستطيع إنجاز مهامه الدراسية وتكليفاته بدون جدول دراسي زمني محدد.
  • 3- قلة التواصل مع زملاء الدراسة والاستفادة من خبراتهم وتجاربهم.
  • 4- قد تتميز المادة الدراسية المُقدمة على الإنترنت بقلة المواد السمعية والبصرية التي تتوفر في المواد المعروضة بالفصل الدراسي.
  • 5- يتطلب هذا النوع من الدراسة أن يكون الطالب على دراية كافية باستخدام التكنولوجيا للتأكد من الاستفادة الكاملة بالمادة الدراسية.

فهذه العيوب يجب أخذها بعين الاعتبار عند اختيار التعليم عن بعد لتقييم مدى استفادة الطالب من هذا النظام التعليمي.

خلاصة القول، إن نظام التعليم الإلكتروني غالباً ما يُناسب الطلاب الذين يمتلكون قدراً كافياً من التحفيز الذاتي، يتعلمون أفضل من خلال ممارسة مهارات القراءة والكتابة، ويستمتعون بدراسة تخصصات معينة.

وقد لا يكون مناسباً للطلاب الذين يرغبون في الاستفادة من التواصل المباشر وجهاً لوجه مع الأساتذة والزملاء أو يتعلمون أفضل من خلال الاعتماد على مواد سمعية وبصرية، أو الذين يميلون إلى تأجيل مهامهم وتكليفاتهم الدراسية.

معوقات التعلم عن بعد ويكيبديا

  1. التكلفة العالية.
  2. نظرة المجتمع إلى هذا الاسلوب من التعلم.
  3. نظرة المتعلم إلى أن الفرص الوظيفيه لا يمكن الحصول عليها عن طريق هذا النمط من التعليم.
  4. عدم الاعتراف بالتعليم عن بعد من قبل وزارات التعليم العالي في بعض الدول العربية خصوصاَ
إقرأ أيضًا  التعليم الإلكتروني E-learning

حسب التعلم عن بعد ويكيبديا

تطور وسائل التعليم عن بعد

بدأ التعليم عن بعد من خلال بعض الجامعات الأوربية والأمريكية في أواخر السبعينات التي كانت تقوم بإرسال مواد تعليم مختلفة من خلال البريد للطالب، وكانت هذه المواد تشمل الكتب، شرائط التسجيل وشرائط الفيديو، كما كان الطالب بدوره يقوم بإرسال فروضه الدراسية باستخدام نفس الطريقة. وكانت هذه الجامعات يشترط حضور الطالب بنفسه لمقر الجامعة لأداء الاختبار النهائي الذي بموجبة يتم منح الشهادة للطالب. ثم تطور الأمر في أواخر الثمانينات ليتم من خلال قنوات الكابل والقنوات التليفزيونية وكانت شبكة الأخبار البريطانية رائدة في هذا المجال. وفي أوائل التسعينات ظهرت الإنترنت بقوة كوسيلة اتصال بديلة سريعة وسهلة ليحل البريد الإلكتروني محل البريد العادي في إرسال المواد الخفيفة والفروض.

وفي أواخر التسعينات وأوائل القرن الحالي ظهرت المواقع التي تقدم خدمة متكاملة للتعليم عن طريق الويب، وهي الخدمة التي شملت المحتوى للتعليم الذاتي بالإضافة لإمكانيات التواصل والتشارك مع زملاء الدراسة من خلال ذات الموقع أو البريد الإلكتروني. وحديثا ظهرت الفصول التفاعلية التي تسمح للمعلم أو المحاضر أن يلقي دروسه مباشرة على عشرات الطلاب في جميع أنحاء المعمورة دون التقيد بالمكان بل وتطورت هذه الأدوات لتسمح بمشاركة الطلاب بالحوار والمداخلة.

أهداف التعليم عن بعد

  1. الإسهام في رفع المستوى الثقافي والعلمي والاجتماعي لدى أفراد المجتمع.
  2. سد النقص في أعضاء هيئة التدريس والمدربين المؤهلين في بعض المجالات كما يعمل على تلاشي ضعف الإمكانيات.
  3. العمل على توفير مصادر تعليمية متنوعة ومتعددة مما يساعد على تقليل الفروق الفردية بين المتدربين وذلك من خلال دعم المؤسسات التدريبية بوسائط وتقنيات تعليم متنوعة وتفاعلية.
  4. رعاية الطلاب
  5. خلق فرص وظيفيه اعلى لمن فاته التعليم المنتظم ممن هو على رأس العمل حتى يكون مفيدا.
إقرأ أيضًا  التعليم الإلكتروني E-learning

التعليم الإلكتروني E-learning

التعليم الإلكتروني : إحدى وسائل التعليم الحديثة ، ويعتمد على بيئة إلكترونية رقمية متكاملة تعرض المقررات الدراسية عبر الشبكات الإلكترونية سواء أكان عن بعد أو في الفصل الدراسي.

جامعة وعي

جامعة وعي: جامعة عربية للتعلم عن بعد ،وستحوي مختلف الكليات والتخصصات ،والدراسة بجامعة وعي مجانية تمامًا.

أترك ردًا