من الأمور المنهجية العامة في قواعد التفسير

جدول المحتويات

أحسن طرق التفسير

أجمع العلماء على أنه من يريد تفسير القرآن الكريم طلبه أولا من القرآن نفسه فما أُجمل منه في موضع فقد فُسِّر في موضع آخر ،وما أختُصر منه في موضع فقد بُسط في موضع آخر.

ثم من السنة فإنها شارحة للقرآن وموضحة له ، ثم من أقوال الصحابة ،ثم من اللغة حيث أن القرآن نزل بلسان عربي.

No HTML was returned.