فرق الدعوة

دعوة الأجانب

أنعم الله على البشرية بالإسلام وأرسل نبيه داعيًا ومبشرًا ونذيرًا ،وبعد أن بلغ الحبيب الرسالة كأعظم ما يكون البلاغ ،حمل الراية صحبه الكرام فساروا على نهجه وطافوا العالم لينشروا التوحيد والسلام في العالم ،وكذلك من تبعهم ،ثم جئنا نحن لنفعل في الأرض ما تراه الآن بتقصيرنا ،فما الفساد المتناثر في كل مكان تلك الأيام إلا محصلة تقصيرنا في الدعوة إلى الله،فكيف أدعوا غير المسلمين إلى الله أو ما هي المنهجية التي نتبعها؟

تعلم الأسلوب الحسن في دعوة الأجانب والمراسلة عبر الإنترنت

فمن أهم ما ينفع في دعوة الأجانب تعلم طرق دعوتهم والنقاش معهم بناءً على ثقافات كل بلد وعرض أفكارنا بأسلوب شيق يجذبهم إلى الإسلام.

وهاهي سلاسل فيديوهات لدعوة الأجانب بلغات شتى يتم إرسالها للمدعو أثناء النقاش معه للمساعدة والتوضيح.

ثم بعد دخوله الإسلام يتم إرسال هدية له من شركتي تكنرور وعقاريكا ،ثم تعليمه الصلاة ويتم مساعدته في تعلم اللغة العربية – يوجد قائمة بالفيديوهات في نفس السلاسل – حتى يستطيع الدراسة معنا في معهد إعداد الدعاة ضمن جامعة وعي.

أترك ردًا